بدا لي العشق ميسورا (الثاني) صداقي مصحف و مسدس الشَّهید مهدي باکري

للطب والإستفسار تواصلوا معنا علی الرقم +989999916130 في واتسآپ

Category:

کانت “صفیّة” تعلم علمَ اليقين أنَّ “مهدي” لا یدوم لها طویلًا. لقد أدرکت ذلك منذ اللقاء الأوَّل الذي التقت به وتحدَّثا معًا. وآمنت بهذه الحقیقة طوال تلك السَّنوات الأربع من حیاتهما الزوجية. لکن ما السّرُ في مفاجئتها حین وصلها خبر استشهاده؟ إنَّها لا تدري أیضًا! ربما أنأتْ هذه الحقیقة عن نفسها ونستها لکثرة قُرب مهدي منها وعنایته بها. لم یخلِّف مهدي وراءه أثرًا أبدًا. لم یترك أثرًا مادیًّا لتنعم به صفیّة في الحیاة بَیْدَ أنَّه حيٌّ؛ حيٌّ لدرجة أنَّه ليس عجيبًا إذا تروي صفیّة عنه لزوجها وابنتها. تتکلَّم عنه راجعة إلی أیامهما الماضیة، فعندئذ لا تکون هنا وکأنها مازالت في تلك الأیام. وحینها تراها تحکي کلَّ صغیرة وکبیرة وحیث تنهي کلامها تضحك لأنها باحت بسرِّها مجدَّدًا.

 

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “بدا لي العشق ميسورا (الثاني) صداقي مصحف و مسدس الشَّهید مهدي باکري”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top